توفى إلى رحمة الله تعالى الأستاذ الدكتور محمد هاشم عبد البارى يوم 5 يناير نسألكم الدعاء له بالرحمه والمغفرة

الخميس، 28 مارس، 2013

مخاطر الاعتماد على استيراد القمح-2- / أ .د محمد هاشم عبد البارى

بسم الله الرحمن الرحيم
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 
إنّ هذه المحاضرة التي ألقيتها في مؤتمر "إنتاج القمح  وأزمة رغيف الخبز" الذي عقدته نقابة الزراعيين بالإسكندرية منذ نحو خمس سنوات لم تكن موجّهة إلى المسئولين في مصر فحسب وإنما كان مقصود بها كل المسئولين عن الإنتاج الزراعي والأمان الغذائي في كل قطر عربي وكل قطر اسلامى على نطاق العالم ليتحملوا مسئولياتهم أمام الله وأمام شعوبهم.
 
 
اننى أعيد الآن نشر المحاضرة في صورة الكترونية بعد أن تأكدت أكثر التنبؤات التي وردت بها فعلى سبيل المثال لا الحصر حظرت روسيا تصدير القمح للهبوط الشديد في إنتاجها من القمح بسبب التغيرات المناخية غير الملائمة. وقد دخل قرار الحظرحيّز التنفيذ فى 15 أغسطس عام 2010 ، وكان القرار قد صدر نتيجة موجة الحر التي ضربت روسيا و ما نجم عنها من حرائق دمرت ما يقرب من ثلث إنتاج القمح الروسي لذلك العام. انّ مصر هي السوق الأكبر للقمح الروسى، تليها تركيا وسورية وإيران ثم ليبيا. 
 
 
وقال مركز الدراسات الاستراتيجية الأمريكى «ستراتفور» فى 29 أكتوبر 2012 إنّ قرار حظر أوكرانيا لتصدير القمح اعتبارا من 15 نوفمبر 2012، سيؤثر على الدول التى تعتمد على استيراد القمح، خصوصا مصر التى ستجتاحها حالة من عدم الاستقرار، وإن هذا الحظر سيؤدى إلى زيادة أسعار القمح وتقليص عدد الدول المصدرة له، مما يترتب عليه ارتفاع سعر رغيف العيش وتصاعد حدة الاضطرابات الاجتماعية التى ستشكل قوة ضغط كبيرة على الحكومة.  وقالت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية إنّ أسعار القمح الفرنسى زادت نحو 14 دولارا للطن المترى الواحد فوق القمح الأمريكى، الذى يتم تداوله عادة بمعدل أعلى، ومع ذلك زادت أسعار القمح الأمريكى ردا على حظر أوكرانيا المعلن، وزادت العقود الآجلة للقمح فى مجلس شيكاغو للتجارة يوم 24 أكتوبر 2012 بنسبة 1.8%، أى بمقدار 324 دولارا للطن المترى الواحد، وأصبح القمح من أمريكا الجنوبية هو الخيار الأخير لمصر، وأنها تتاجر عادة بسعر أقل من كل من أوروبا والولايات المتحدة، لكن الإمدادات من أمريكا الجنوبية أثبتت أنه لا يمكن الاعتماد عليها. كل ذلك بعض من مثل واحد مما تنبأت به فى تلك المحاضرة.
 
اننى أقول انّ الخيار الأخير والوحيد لمصر هو زيادة الانتاج من قمحها بالتوسّع الأفقى والتوسّع الرأسى فى زراعته لتقليص الاعتماد على استيراد القمح من الخارج.
 
لقد سبق أن نشرت تلك المحاضرة كمرفق في مجموعة "بيت عطاء الخير" البريدية الموقرة، وهى أكبر مجموعة بريدية فى العالم العربى، وهأنذا أشدد هنا مرة أخرى على كل ما تضمنته تلك المحاضرة وأضعها بين أيدي كل من له صلة بإنتاج وتخزين القمح والحبوب سائلا المولى تبارك وتعالى التوفيق والسداد والرشاد والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل.
12 مارس 2013
*******
مخاطر الاعتماد على استيراد القمح
 
مؤتمر " إنتاج القمح.. وأزمة رغيف الخبز " – نقابة الزراعيين بالإسكندرية – 24 مايو 2008
 
الأستاذ الدكتور / محمد هاشم عبد الباري
أستاذ الحشرات الإقتصادية
كلية الزراعة – جامعة الإسكندرية
Prof.m.hashem@gmail.com
 
 
2
مخاطر فساد القمح والحبوب المستوردة بالحشرات والفطريات
تعتبر الحشرات سببا رئيسا للخسائر في القمح والحبوب الأخرى المخزونة، فهى تقوم من خلال وضع البيض والتغذية بتدمير الحبوب، وتعمل كناقلات لنشر كثير من أنواع الكائنات الدقيقة كالفطريات والجراثيم والسموم الفطرية، وهى تلوث الحبوب أيضا بافرازتها وفضلاتها وأجسامها الميتة.
 
وتعانى محاصيل الحبوب الزراعية سلسلة من العمليات المتتالية مثل الحصاد،والدراس، والتذرية، والفرز الى درجات أو رتب، والتعبئة، والنقل، والتخزين، قبل وصولها الى المستهلك.  وهناك خسائر معتبرة فى كل مرحلة من تلك المراحل.  انّ أكثر تلك الخطوات أهمية من الناحية الاقتصادية فى تلك المحاصيل مثل القمح هى مرحلة تخزين الحبوب المنتجة.  ويلاحظ الفقد فى انتاج القمح بصفة عامة عند الخطوات المختلفة مثل الدراس والنقل والتخزين.  وكذلك يؤدى هجوم القوارض والطيور الى خسائر فى انتاج الحبوب.  وتعود الخسائر خلال التخزين بصفة رئيسة الى هجوم آفات التخزين الحشرية وفقد الرطوبة التى فى الحبوب، والاصابة بالفطريات، وهجوم الفئران، وتبعثر الحبوب بالانسكاب.
انّ حشرات التخزين غالبا ما تسبب خسائر من الفداحة ما تضارع الخسائر الناجمة عن الآفات الحقلية خلال موسم الزراعة قبل الحصاد، فنحن لا نأكل الا ما يفيض عن حاجات الحشرات والطيور والقوارض والفطريات وما يتفضلون به علينا!
 
  انّ حشرات الحبوب المخزّنة مثل القمح كبيرة التنوّع، فهناك ما يزيد عن 600 نوع من الخنافس والسوس والفراشات والصراصير وقمل الكتب والنمل الأبيض وحشرات السمك الفضى فضلا عن الأكاروسات (الحلم) تهاجم الحبوب.  ولكن الأنواع التى تجتاح الحبوب بشكل وبائى فى حدود 60 نوع.  وتحدث الخسائر فى الحبوب جرّاء اجتياح تلك الحشرات عن طريقين:
1-    التلف بالتغذية المباشرة يؤدى الى خفض كل من الوزن، والقيمة
الغذائية، وانبات الحبوب، والقيمة السوقية.
2-    الفساد والتلف الناجم عن وجود الحشرات يؤدى الى خفض درجة
الحبوب كالقمح، وخفض القيمة السوقية، ووجود الروائح غير المرغوبة، والعفن، والتلف بالحرارة االمتولدة من نشاط الحشرات فى الحبوب.
 
فعلى سبيل المثال تعتبر تعليمات المكتب الفيدرالى لمعاينة الحبوب - والذى يحدد درجات أو رتب الحبوب فى الولايات التحدة- أن القمح يأخذ رتبة "مسّوس" اذا وجد فى الكيلوجرام من العينة الممثلة للقمح أكثر من سوسة واحدة حية (سوس من جنس سيتوفيلاس" أو من خنفساء "رايزوبيرثا دومينيكا" مثلا)، أو اذا وجدت سوسة واحدة حية + حشرة واحدة حية من أى من حشرات الحبوب المخزونة الأخرى، أو اذا لم يوجد سوس حىّ ولكن توجد حشرتان حيّتان أو أكثر من حشرات الحبوب المخزونة الأخرى.
 
انّ متوسط الفقد فى وزن حبة القمح المصابة يبلغ 20% خلال نمو يرقة سوسة "سيتوفيلاس أورايزى" داخل الحبة حتى اكتمال نمو اليرقة - فى غضون خمسة أسابيع - وحتى تخرج السوسة الناتجة منها الى خارج الحبة، وفضلا عن ذلك تعيش تلك السوسة نحو 7 الى 8  شهور تتغذى خلالها على الحبوب أيضا!
 
من ناحية أخرى يعتبر التلوث بافرازات بعض أنواع من حشرات المخازن – مثل خنافس الدقيق التابعة لعائلة حشرات Tenebrionidae  يعتبر هو المشكلة الرئيسية للإصابة أكثر منه الفقد في الوزن ، حيث تتعرض الحبوب ومنتاجاتها مثل الدقيق لمركبات الكينون Quinons التي تطلقها تلك الحشرات،  وهي افرازات دفاعية في صورة سوائل لاذعة ومهيَجة.  ولايقل عدد هذه المركبات عن 13 مركب مختلف للحشرة الواحدة، وهي تعطي الحبوب والدقيق رائحة مميزة نفاذة، وتسبب أوراما فى الكبد والطحال للفئران وغيرها مع حدوث طفرات.  ولم يتم دراسة تلك التأثيرات في الإنسان بصورة واضحة بالرغم من أنه معروف أنّ هذه المواد تسبب له الصفراء والأنيميا والهزال والبول المدمم.  فضلا عن ذلك فان لتلك المركبات تأثير سلبى على الصفات  التكنولوجية للعجين الناتج من القمح والدقيق المصابين،  حيث تقل مطاطيتة ويتقطع أثناء التخمر ويتفتت الخبز الناتج منه،  ويكون ذو رائحة نفاذة ولون داكن، لأن هذه الافرازات تغير لون الدقيق من الأبيض إلى القرنفلي.  ولاتتأثر تلك الافرازات بحرارة الخبيز، فتبقى فعالة وشديدة الضرر حتى في المخبوزات نفسها.
 
 
 
خنفساء "تريبوليام كاستانيام Tribolium castaneum" المسئولة، هى وأنواع أخرى من عائلتها، عن اطلاق مركبات البنزوكينون النفّاذة المسرطنة فى المواد الغذائية التى تصيبها. الصورة توضح أطوار الحشرة التى توجد فى الدقيق وبين الحبوب وغيرها، وهى من أعلى الى أسفل: اليرقة (A) التى تتحول بعد تمام التغذية والنمو الى عذراء أو خادرة ساكنة لا تتغذى وبدون شرنقة (B)، ثم يخرج منها الخنفساء اليافعة (C)  والتى تتغذى وتعيش لمدة تصل الى 3 سنوات تضع الأنثى خلالها نحو 350 بيضة.  فضلا عن الحبوب والدقيق فهى تهاجم الأغذية المصنعة من الحبوب والألبان المجففة والمكسرات والمواد الغذائية المجففة والتوابل وغيرها.
 
وحتى وجود الحشرات وحدها في الحبوب ذات الرطوبة المناسبة للتخزين يؤدي إلى رفع مستوى الرطوبة ودرجة حرارة الحبوب من خلال أنشطة الحشرات مما يجعلها مناسبة للنموات الفطرية.
 
وتعتبر العلاقة بين الحشرات والفطريات والبكتريا في النظام البيئي للحبوب المخزونة علاقة حميمة ومعقدة، فتعمل مخلفات الحشرات المتغذية على الحبوب ليس فقط  كمصدر للتلوث ولكنها توفر أيضا الغذاء للنمو البكتيري.  إنّ فهم هذة العلاقة من ناحية تلف وفساد الحبوب لن يساعد على خفض الخسائر الإقتصادية فحسب،  وإنما يمكن أن يساعد كذلك على تفادي مخاطر محتملة على صحة الإنسان والحيوان المستهلك.  ولذلك فإن استخدام هذه الحبوب المصابة كغذاء للإنسان يكون مصدرا للمشاكل الناجمة عن تلوث المنتجات بأجسام الحشرات وفضلاتها.  وكذلك فإن استخدام الحبوب المصابة لتغذية حيوانات المزرعة قد يكون أحد الخيارات في بعض الأحيان،  ولكن هناك فاقد اقتصادي لا يمكن تعويضه،  والذي يحدث بسبب نقص كمية الحبوب  و/ أو  تقليل اختبار الوزن ( خفض الوزن لكل أردب).
 
 
سوسة "سيتوفيلاس أوريزى Sytophilus oryzae" المدمرة للحبوب.  لا يُرى من أطوارها خارج الحبوب الا السوسة اليافعة (الصورة العلوية).  أما طورى اليرقة والعذراء فيكونان مختفيان تماما بداخل الحبوب المصابة، ثم تفسق السوسة اليافعة من العذراء وتنخرمن الداخل الى الخارج لتفتح ثقبا فى الحبة تخرج منه الى العالم خارج الحبة وكأنها ولدت من جديد. وتعيش السوسة اليافعة نحو 8 شهور بين الحبوب حيث تستأنف التغذية.  توضح الصورة السفلية مراحل نمو اليرقة (c-a) بتغذيته على محتويات الحبة من الداخل، وطور العذراء (d) بالتصوير بأشعة اكس.  عفوا!  لسنا نحن البشر وحدنا الذين يطلب منا الأطباء أشعة اكس أو الأشعة المقطعية أو أشعة الرنين المغناطيسى فها هى حبوب القمح اشتكت فطُلب منها أشعة اكس.  فلا داع لغرورنا ولا لغرور أطبائنا "العظام"!
 
وبالإضافة إلى زيادة الخسائر الناجمة عن خفض القيمة التسويقية عند البيع ،  فإن الحشرات التي تتغذى على الحبوب فضلا عن أنها تعمل على زيادة نمو الفطريات والعفن كما سبق ،  فإنها تعمل على زيادة كمية المواد الدقيقية التي تنتج عن تغذيتها،  فتعمل على إعاقة عملية التحكم في درجات الحرارة وإعاقة عملية التهوية وتقلل من كفاءة عملية مكافحة الحشرات بالتبخير إذا لزم الأمر،  وربما الفشل في مكافحة تلك الآفات.
 
خنفساء "ريزوبيرثا دومينيكا Rhizopertha dominica" المدمرة للحبوب، وهى تفرّغ الحبوب مثل القمح تماما من محتوياتها وتتركها قشورا  فارغة.  لا يظهر من أطوارها بين الحبوب الا طور الخنفساء اليافعة (أعلى)، ولكن طورى اليرقة (أسفل) والعذراء يكونان مختفيان تماما داخل الحبة المصابة التى تبدو سليمة ظاهريا قبل تكوين الخنفساء اليافعة من طور العذراء وخروجها من الحبة.
 
 
 
لا تعتقد أننا وحدنا أصحاب المزاج ونحب التسالى والقزقزة!  فترى هنا يرقات دودة الدقيق الهندية "بلوديا انتربنكتيللا  Plodia interpunctella" وهى تتسلى على الكاجو!
 أنت لا تستطيع تذوقه الا اذا كنت تمتلك 80 جنيها للكيلوجرام ولكنها تصل اليه بسهولة ومجانا.  انها آفة جبارة على الدقيق ومنتجات الحبوب، وتوجدعلى الحبوب لتتغذى على المواد الدقيقية المتساقطة من نخر السوس والخنافس المدمرة للحبوب.  ولكن لا تنسى أنها من أشد الآفات على المكسرات والفواكه والخضروات المجففة ولكنها لا تصوم فى رمضان، بل تصوم فى كل جيل من أجيالها فى طور الخادرة (العذراء).  انّ التمر الذى يصلك فى رمضان ما هو الا ما زاد عن حاجتها هى ومثيلاتها من الحشرات والذى نجا من تذوّقها له.  أنظر كيف حولت الكاجو الى كميات من البراز الحبيبى الذى يبدو وكأنه بيض حشرات!
 
 
 
 
نهاية مأساوية حقا لمخزون القمح عندما يبتلى بالرطوبة وبالحشرات والفطريات.  كل أجولة الرصات سحقت حبوبها الى دقيق وخرّت الى أكوام من المسحوق وفرغت تماما من محتوياتها ثم تعفنت ثم احترقت.  أحيانا كما هو واضح تلتهب الأجولة وتشتعل فيها النار، وتتحول الحبوب الى كتل متماسكة من شدة الحرارة من زيادة أنشطة الحشرات والفطريات وتنفسها الذى يرفع حرارة الحبوب.  انّ الحبوب كائنات حية مثلنا والحشرات والفطريات كذلك كلها تتنفس ولكنها لا تدخن مثلنا، فما تراه فى الصورة ليس بفعل أعقاب سجايرمشتعلة ألقتها حشرات الحبوب!
 
 
 
غالبا ما يكون غبار الحبوب كالدقيق المتساقط من الحبوب.  انّ سبب ذلك أنّ السوس والخنافس المدمرة للحبوب تخترقها فى طور اليرقة بمجرد فقسها من البيض وتفتح ثقبا صغيرا فى كل حبة مصابة وتحيلها الى دقيق.  وهكذا فان حمولة الحبوب تكون غبارية الى حد كبير، وتنخفض القيمة الغذائية للحبوب انخفاضا شديدا.  ويحوى غبار الحبوب أجزاء الحشرات الميتة والأكاروسات الميتة وجلود انسلاخاتهم وبرازهم.  أجسام أكاروس الحبوب الميتة وبرازه تسبب الحساسية والربو الشعبى عندما تدخل المجارى التنفسية بالاستنشاق.
 
وتفرز فطريات العفن التي تنمو على الحبوب الرطبة أو التي ساء تخزينها سموما تسمى الميكوتوكسينات Mycotoxins  كنواتج ثانوية لنموها.  والميكوتوكسينات مركبات كميائية يوجد منها الكثير، وكل نوع من الفطريات ينتج أنواعا محددة من تلك المركبات، ولكن قليل منها هى التي تفرز بصفة منتظمة في الغذاء وفي علائق الحيوانات كالحبوب والبذور.  ورغم قلتها فإن لتلك التوكسينات تأثيرات شديدة الخطورة على صحة الإنسان والحيوانات الزراعية، وهى ترتبط بالمحاصيل المريضة أو المتعفنة.  وقد يكون تأثير بعض الميكوتوكسينات المحمولة على الغذاء حادا فتظهر أعراض المرض الشديد سريعا جدا.  وقد يكون لبعضها الآخر تأثيرات مرضية مزمنة وتراكمية على الصحة تستغرق زمنا أطول، منها تشجيع السرطان ونقص المناعة.  ولا تزال المعلومات عن الميكوتوكسينات المحمولة على الغذاء بعيدة عن الاكتمال،  ولكن هناك ما يكفي لتصنيفها كمشكلة شديدة الخطورة فى مناطق كثيرة من العالم حيث تسبب خسائر اقتصادية فادحة.  ومن تلك الميكوتوسكينات سم الأوكراتوكسين أ (Ochratoxin A)، وهو مسرطن لحيوانات التجارب المعملية والخنازير، وينتج من فطر"أسبرجيللاس أوكراسياس  Aspergellus ochraceus"وينتج أيضا من فطر البنسليوم في القمح والشعير والحبوب الأخرى.  ومنها سم "الفيومونيزين ب 1(Fumonisin B1)، وينتجه فطر "الفيوزاريوم مونيليفورم Fusarium moniliform "  في الأذرة، وهو سام وقاتل للخيول.  وهناك سموم "الزيرالينون"Zearalenone  التى تفرز من بعض فطريات الفيوزاريام  في القمح والأذرة، وهي عامل مسرطن للإنسان وتؤثر في الجهاز التناسلى لإناث الخنازير.  و"الأفلاتوكسينات  Aflatoxins"  سموم تطلقها بعض سلالات فطريات الاسبرجيلاس Aspergillus،  ويؤدى استهلاك كميات ضئيلة من تلك السموم إلى الموت خلال 24 ساعة.   وقد صنعت الافلاتوكسينات لنفسها اسما فى عام 1960عندما قتلت 100,000 ديكا روميا في بريطانيا بسبب أكل الفول السوداني العفن، وهي قادرة على احداث السرطان في الفئران والعضو المستهدف الرئيسي هو الكبد بقتل خلاياه.  إنّ الذرة التي تحتوى على مستويات 20 جزء في البليون (20 جم في الألف طن) أو أعلى لا يمكن السماح ببيعها تجاريا بين الولايات المختلفة في أمريكا، ولايسمح مطلقا باعطائها للدواجن أوحيوانات المزرعة ولا للخنازير فضلا عن الحيوانات المنتجة للألبان، ولايسمح بالطبع بطحنها أو تصنيعها للاستهاك الآدمي.  هذا ولايزال هناك الكثير الذي يمكن قوله عن سموم فطريات أعفان الحبوب مما لايتسع له المقام .
 
 
نموات فطريات العفن الأسود على كل من حبوب الذرة وشريحة خبز وكليهما لا يصلح ولا يصح استعماله فى التغذية الانسانيىة أو الحيوانية، فهذه النموات تحتوى على جرائيم الفطر وسمومها (الميكوتوكسينات).  ويتسبب التسمم الغذائى عن كائنات دقيقة مختلفة.  ويمكن للعفن أن يجعل الشخص حساسا للأعفان.  وفى العادة، ورغم ذلك، فان الأعراض الرئيسة من أكل الغذاء العفن ستكون غثيانا وقيئا من الطعم السىء ورائحة عفن الغذاء.  انّ العفن على منتجات الحبوب هو الأسوأ مثل الخبز العفن والكعك العفن..الخ، فينبغى التخلص منها فى الزبالة.
ولكنّ الأمر لا يقف عند الخبز والكعك، فأنت مطالب بأن تلقى فى الزبالة أطعمة أخرى اذا رأيت فيها عفنا منها:  ثمار الفواكه الصغيرة مثل الأعناب والفراولة، وثمار البطيخ والشمام والكنتالوب وغيرها، وثمار الخوخيات مثل الخوخ والمشمش والبرقوق، والأجبان الطرية والزبادى، واللحوم، والمكسرات ومنتجاتها، ومتخلفات الطعام!
ولا يمكن أن أطيعك بأكل الطعام العفن حتى بعد قطع الأجزاء المتعفنة، انّ سطح العفن هو فى الواقع أكبر مما تراه أنت.  انه فى الحقيقة له هيْفات أو جذور يمكنها أن تنفذ الى أعماق أكبر داخل الغذاء دون أن تراها.
انّ الأمر يتوقف على نوع عفن الخبز، فالبعض غير ضار والبعض الآخر غير مستساغ فى الأكل ويمكنه أن يدفعك الى القائه بعيدا على الفور والبعض يكون ساما ويبتليك بمرض شديد والعياذ بالله (بالرغم من عدم وجود دليل علمى بأن عفن الخبز قد قتل من قبل أى شخص بطريقة مباشرة، ولكننى لا أنصحك بأن تقوم بتجربة!).
انّ أفضل طريقة للتصرف فى الخبز هو أن تُبقى الكمية التى تحتاجها فقط للطعام على درجة حرارة الغرفة لاستهلاكها قبل ظهور العفن.  أما الباقى فيمكنك أن تجمده فى مجمّد الثلاجة أو فى المجمّد العميق، وعندما تحتاج فكك الجزء المراد ولكن داخل كيس بلاستيك مقفل.  منتجات الخبز مثل الكعك لا تبرّدها فى الثلاجة لسبب بسيط هو أنها سوف تصبح كالبائتة، ولو اننى أضع مثل تلك المنتجات فى الثلاجة فى الكلية لفترات تصل الى أسابيع ولكن داخل كيس بلاستيك محكم الغلق دون أن تتزنخ الزيوت التى بها، وأتركها حتى تصبح على درجة حرارة الغرفة قبل تناولها.  أتحب أن تجرّب؟!
 
وهناك ما يربو على 200 نوع من الميكوتوكسينات (السموم الفطرية أو سموم العفن) المعروفة بالفعل، وعلى كل حال فانّ دراسة الميكوتوكسينات وآثارها الصحية على الانسان تعتبر لا تزال فى المهد فلم يتعلم الانسات كيف يكتشف سموم العفن قبل عام 1985 الا قليلا جدا، ولا يزال الكثير منها فى انتظار اكتشافه.  كثير من الميكوتوكسينات ضارة للانسان والحيوان عند استنشاقها أو تناولها بالفم أو ملامسة الجلد لها.  ويمكن للميكوتوكسينات أن تسبب أنواعا من التأثيرات الصحية قصيرة الأمد وأخرى طويلة الأمد تتراوح من استجابات التسمم الفورى الى تأثيرات خطيرة مزمنة مسرطنة أو تشوهات جنينية.  انّ الأعراض الراجعة للتعرض للميكوتوكسينات تتضمن الالتهاب الجلدى، وأعراض البرد والأنفلونزا، وتقرّح الحلق، والصداع، والخوار والتعب، والاسهال، وتعثر الوظائف المناعية الذى يؤدى الى العدوى الانتهازية (حيث يؤدى ضعف المناعة الى انتهاز الميكروبات لغزو الجسم).  ومن الناحية التاريخية يعتبر التسمم بالميكوتوكسينات مشكلة مزمنة للمزارعين وصناعة الانتاج الحيوانى فى الدول النامية وشرق أوربا. 
 
وتختلف أعراض التعرض للميكوتوكسينات اختلافا بيّنا فهى كثيرة التنوع.  وتختلف تأثيرات تلك السموم أيضا اعتمادا على الكمية التى تعرّض لها الشخص وطول مدة التعرض.  وتؤثر كثير من الميكوتوكسنات فى الجهاز العصبى محدثة أعراضا مثل الدوار، وثقل الحركة، وعدم وضوح الرؤية، والارتباك والتشويش، ولكنّ تلك الأعراض لا تظهر فى كل الحالات أو مع كل الميكوتوكسينات.  انّ معضلة الميكوتوكسينات الناجمة عن نمو وتكاثر فطريات العفن الأسود فى الحبوب الرطبة أو المصابة بالحشرات تقودنا أيضا الى ذكر مشكلة يومية أخرى:
 
 
فهذا العفن الأسود الذى فى البصلة يتبع جنس "أسبرجيللاس Aspergillus" من الفطريات ويعرف "بعفن الأسبرجيللاس الأسود".  اذا تلامست أصابعك مع ذلك العفن الأسود فان الأمر يحتّم عليك غسيل يديك الكريمتين جيدا بالماء والصابون حتى تنشل نفسك من تلك الورطة!
 
على أية حال فانّ الأبصال والثوم الحاملة لذلك العفن غالبا ما يكون الاسوداد أو الازرقاق الذى يشبه الكدمة قد وصل الى لب البصلة أو قلبها.  وحتى تكون فى جانب الأمان فعليك ببساطة أن تلقى بها فى القمامة مهما كنت قد دفعت من جنيهات أو ريالات أو دولارات.  ولكن اطمئن، فأنت تبتلع كل يوم عددا لابأس به من جراثيم الاسبرجيللاس، فزوجتك الفاضلة - وزوجتى الفاضلة أيضا- غالبا ما تغسل البصلة المهببة وتستعملها للسلطة أو الطبيخ.  انّ الأمر لا يقتصر على ربات البيوت ولا على المطاعم السياحية أوالمتواضعة، فكل المطاعم والفنادق 7 نجوم و 70 نجمة و 7000 نجمة يفعلون نفس الأمر من طوكيو الى كاليفورنيا ومن جوهانسبرج الى أوسلو.
 
فينمو عفن الأسبرجيللاس الأسود فى الأبصال والثوم فى الأجواء الدافئة.  ونادرا ما يعرف المزارعون ومراقبوا الجودة عن ذلك النوع من نمو العفن فهو يكون مختفيا بين قشور الأبصال، وأحيانا ما لا يكون هناك علامات مرئية لتلف البصلة من الخارج.  وبالرغم من معرفتنا بأن العفن يتكاثر فى الظروف الرطبة الا أنّ الاسبرجيللاس يتكاثر فى الأبصال والثوم فى المناطق متطرفة السخونة المماثلة للصحارى والتى يزرع فيها البصل.
ويقل احتمال أن يمرض الانسان بسبب الفطرالأسود من النوع "أسبرجيللاس نيجر Aspergillus niger" عن بقية أنواع الأسبرجيللاس، ولكن وجد أنه يسبب مرضا يسمى مرض "الترشٌّش Aspergillosis" اذا ما استنشق الشخص كميات كبيرة من جراثيمه السوداء التى تشبه ذرات السناج (السخام أو الهباب).  انّ من بعض أعراض مرض الترشُّش السعال، وآلام الصدر، والحمى، وصعوبة التنفس.
وقد تتضمن الحالات الشديدة صدمة، وقشعريرة، وهذيان (ويبدو أنّ المستعكشون والمستبسمون والمستنقذون دائما ما يستنشقون كميات كبيرة من جراثيم الأسبرجيللاس فى جلساتهم الخاصة).  وتتضمن الأعراض الشديدة أيضا السعال المدمم، وتجلط الدم.  ومن المحتمل أيضا أن يجد العفن طريقه الى الأعضاء الأخرى فى الجسم مدمرا الخلايا السليمة فيها مسببا صعوبة التنفس، والفشل الكبدى، والفشل الكلوى والعياذ بالله.
 
كثير من الناس يغسلون ببساطة عفن الاسبرجيللاس الأسود المهاجم للبصل ما دامت البصلة تبدو نظيفة عند فحصها.  على كل حال فان الجراثيم السوداء بالغة الدقة والتى تتخلف عن الغسيل والمختفية خلف السطح المغسول بين الأوراق الشحمية للبصلة تكون من الصغر بحيث لا يمكن رؤيتها.  فاذا علمت فداحة المشاكل الصحية الناجمة عن تناول جراثيم العفن الأسود فاننى واثق بأنك لن تفكر أبدا مرتين فى القاء البصل الملوث والتخلص منه!
 
 دخلت المطبخ يوما على ابنتى وهى تجهز الطعام فوجدت بصلا مهبّبا فى انتظار الاستعمال فقلت لها: عندما تجدى بصلة عليها هذا الهباب الاسود فلا تستعمليها وألقيها فى الزبالة واغسلى يديك جيدا بالماء والصابون فهى جراثيم فطريات خطيرة.  نظرت الىّ ابنتى وقالت: أحيانا كل البصل الذى تشتريه يكون هكذا.  قلت لها: اذاً فألقيه كله فى الزبالة، فنظرت الىّ فى حيرة وكأنها تقول اننى لست منطقيا. والحقيقة أننى حتى الآن أعتقد بأننى لم أستطع تحديد ان كنت منطقيا مع نفسى، فعادة ما نجد أن كل البصل الذى فى السوق بصلا مهبّبا وبخاصة فى نهاية موسم تخزين البصل فكيف يمكن أن تعدّ ابنتى الطعام بدون البصل؟
 لكنّ المسئولية كلها تقع على بنى اسرائيل الذين استبدلوا الذى هو أدنى بالذى هو خير.
"وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ"
(سورة البقرة آية 61)
 
  ولكن عفوا!  فلا يمكن أن ننحو باللائمة على بنى اسرائيل، فقد سبقهم الشيطان عندما وسوس لأبوينا (عليهما السلام) فى الجنة فجلب عليهما الهبوط فى الأرض وأضاع منهما ومنا من بعدهما الجنة وفاكهتها ولحم طيرها وما لا رأت عيوننا ولا سمعت آذاننا وما لم يخطر على قلوبنا، فأكلنا كانتالوب يوسف والى بالتوكسافين والكيماوى وفراخ المزارع بالهرمونات والمضادات الحيوية والمعلوفة بفضلات المزارع، ورأينا وجوه عصابة الانقاذ وبلطجيتهم، وشاهدنا ما تفعله الذئاب العلوية وشبيحتهم بالرجال والحرائر والأطفال والعلماء، وسمعنا الغزل فى عمرو موسى بالجنازير الصوتية لشعبان عبد الرحيم !
 
"فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ ۖ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ ۖ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَىٰ حِينٍ"
(سورة البقرة آية 36)
 
 
وفى حقيقة الأمر أن الانسان كان يتمتع أكثر كثيرا بصلاح البال قبل أن يتعرف على كل تلك الكائنات التى تحيط به وكل تلك المخترعات والاكتشافات التى ضاعفت من قلقه وطيّرت النوم من عينيه أكثر مما يسرت له الحياة ومتعته بها.  لم يكن يقلقه الا الوحوش فى البرية والسعى للحصول على القوت وبعض الأشياء الصغيرة على قدر علومه ومعارفه المحدودة.  أما الآن فأمامنا ما يقلقنا من الوحوش من السباع والكواسر والجوارح الى الحشرات الى البكتيريا الى الفيروسات، ومن جيوش الاستعمار الى الطواغيت الى القنابل النووية وانفجارات مفاعلاتها الى حوادث الطائرات  والعبّارات والسيارات والتكاتك الى التجسس الى العمالة والخيانة الى البلطجية الى الشبيحة الى السجايرالى المخدرات الى الاشعاعات النووية والكهرمغناطيسة.  لقد تزايد تكالب الانسان على الدنيا وازادت شراهته وغرق فى المادة وارتقت معارفه وعلومه وتقنيته ولكن ازداد انحداره وتضاعفت سفاهته حتى فى الطعام.  انّ كبَد الانسان يتضاعف بتضاعف أطماعه وشرهه ونهمه وعظم اهتمامه بالدنيا ونسيانه الأخرة، ولكننا مع كل ذلك مطالبون بالتفكر وارتياد كل الآفاق وأن نكون ليس فى الطليعة من أولى الألباب فحسب ولكننا مطالبون ألا تنازعنا الأمم فى الريادة  لنحظى بالكرامة فى الدنيا وحسن الثواب فى الأخرة.
 
 
مخاطر فساد القمح والحبوب المستوردة بالأكاروسات
 
الأكاروسات هي عناكب مجهرية بالغة الصغر،  ولعلّ المزارعون أكثر إلماما بأشهر الأكاروسات لديهم في الحقول وهو أكاروس العنكبوت الأحمر الذي يصيب كثيرا جدا من المحاصيل والفاكهة.
 
 
أشهر آفات الزراعة من الأكاروسات على نطاق العالم وهو "أكاروس العنكبوت الأحمر
ذو البقعتين" (5ر0 ملليمتر فى الطول) على السطح السفلى لورقة نبات القطن، ويرى حوله بيضه الذى وضعته اناثه.
 
ولدينا هنا أشهر أكاروسات الحبوب والدقيق والذي يسمى بحلم الحبوب والدقيق.  وهو لا يرى بالعين المجردة ولكنه يوجد بأعداد هائلة عند توفر الظروف من ارتفاع نسبة رطوبة الحبوب، وعلى جسم أكاروس الحبوب شعرات طويلة تسبب تهيج  جلد وأنسجة الانسان والحيوان عند الملامسة.  وتتسبب إصابة الحبوب والدقيق الشديدة بالأكاروسات في ارتفاع درجة حرارتها وانبعاث رائحة كريهة مميزة، وانخفاض نسبة الدهون والفيتامينات في الحبوب،  وقتل أجنة الحبوب  فتضعف مقاومتها للحشرات والفطريات وتموت الحبوب.  كما يسبب استهلاك الحبوب المصابة بالأكاروسات اضطرابات هضمية للإنسان والحيوان، وتحدث تهيّجات جلدية شديدة للإنسان والحيوان عند ملامسة الأكاروسات ، فضلا عن تفاعلات حساسية في المجارى التنفسية له عند التعرض لأتربة الحبوب المصابة  التى تحوى أجسامه الميتة وجلود انسلاخه وبرازه، مسببة لمرض الربو الشُعبى.
 
 
أكاروس الدقيق والحبوب "أكاراس سيرو Acarus siro"
إنّ أكاروس الحبوب والدقيق ذو لون رمادي أو صدفي أو لؤلؤى باهت، وله أرجل صفراء باهتة إلى بنيّة محمرّة.  كل رجل تنتهي في طرفها بمخلب واحد.  ومثل كل الأكاروسات فانه أملس الملمس وبلا أجنحة وذو جسم طرى.  يبلغ طول الذكر نحو 44ر0 من الملليمتر وطول الأنثى نحو 55ر0 من الملليمتر.  للحيوان الكامل 8 أرجل، فهو عنكبوت ميكروسكوبي الحجم.
ويهاجم ذلك الأكاروس جنين الحبة بصفة رئيسة في القمح والحبوب، ولكنه على أية حال يتغذى على الأجزاء الأخرى من الحبة كما يتغذى على فطريات العفن التي تنمو على الحبوب.  هذه الأكاروسات مسئولة عن انتشار جراثيم الفطريات خلال كتلة الحبوب وانتقالها إلى داخل مخازن الحبوب المجاورة.  عندما توجد بأعداد كبيرة فان أكاروسات الحبوب تشجع على تعرّق الحبوب وانبعاث رائحة غير مقبولة من الحبوب.
ويمكن أن يسبب أكاروس الحبوب والدقيق حكة شديدة في الإنسان المعرّض له قد تفقده السيطرة على أعصابه.  وقد يكون بعض الأشخاص حساسون لذلك الأكاروس، فهو يمكن أن يسبب تفاعلات حساسية في الإنسان والحيوانات الأليفة عند الاحتكاك بالمواد المصابة به أو التعرض لغبار الحبوب.
 
 
 
مخاطر فساد القمح والحبوب المستوردة بالفئران
انّ تدنيس القمح ببراز الفئران يلوثه بنوعين من بكتريا السالمونيلا التى تسبب التسمم الغذائى للانسان.  ويحوى بول الفئران الجراثيم الحلزونية لميكروب "ليبتوسبيرا" والذى يظل فعالا وقادرا على العدوى لفترات زمنية طويلة اذا ما وجد فى حبوب رطبة فى رسائل القمح والحبوب المستوردة أو الحبوب المحلية سيئة التخزين.
 
انّ الأمراض المنقولة بواسطة الفئران وهى ان كانت ليست قاصرة عليها الا أنها تتضمن أهمها مايلى:
 
بلاء الطاعون
فالفئران هى المصدر الرئيس لعدوى وباء الطاعون بين جماهير البشر. انّ ذلك المرض المروّع ينتشر الى الانسان بواسطة البراغيث.  انه مرض يوجد خلال غرب الولايات المتحدة وفى أجزاء كثيرة من العالم.  انّ لدغة البرغوث الملوث بالطاعون أو استنشاق مجرد خلايا قليلة من بكتيريا الطاعون"ييرسينيا بيستيس Yersinia pestis" يمكن أن تقتل الكائن البشرى.  ويكون الطاعون قاتلا فى غضون أيام قليلة من العدوى.  وهو مثل الجدرى يمكن أن ينتشر ليقتل أعدادا كبيرة بشكل بالغ السرعة.  ومن حسن الحظ أنه يمكن معالجة المرض عادة الآن بالمضادات الحيوية.
 
بكتيريا الطاعون"ييرسينيا بيستيس Yersinia pestis
 
 
داء التسمم بالسالمونيللا
مرض  الاصابة بالتسمم ببكتيريا السالمونيللا "السالمونيللوزيس Salmonellosis" هو العدوى بميكروب السالمونيللا Salmonella.  انها بكتيريا غالبا ما توجد فى المواد البرازية وأحيانا كمادة ملوّثة فى الأغذية المتعلقة بالحيوانات التى تحمل جراثيمها.  انّ أكثر المصابين بالسالمونيللا يعانون من الاسهال، والحمى، والقىء، وتقلصات البطن لمدة يوم الى ثلاثة أيام بعد العدوى.  وفى أكثر الحالات يستمر المرض 3-7 أيام الا أنّ أكثر الأشخاص المتأثرين يتم شفاؤهم بدون علاج.
فى بعض الأشخاص على أية حال قد يكون الاسهال الذى تسببه السالمونيللا شديدا لدرجة اصابة المريض بالجفاف الخطير الذى يوجب نقله الى المستشفى على الفور.  وفى حالات نادرة يمكن أن يعترى الضحية "متلازمة رايتر Reiter s syndrome" والتى تسمى أيضا "التهاب المفاصل التفاعلى"، كمرض يؤثر فى المفاصل والعيون وقناة مجرى البول.  انّ تلك الحالة يمكن أن تؤدى الى آلام وصعوبات مدى الحياة.
وربما تنتشر عدوى السالمونيللا فى أكثر الحالات الشديدة من الأمعاء الى تيار الدم مسببة "تعفن الدم Sepsis"، وهى الحالة المزعجة التى يمكن أن تفضى الى الموت اذا لم يعالج الشخص المصاب سريعا بالمضادات الحيوية.  لتعفن الدم معدل عال للوفاة، وفى الحالات التى لا يكون أجل المريض قد حان وكان له حظ فى البقاء على قيد الحياة يكون للمرض تأثيرات جانبية مزعجة تبلى الفرد طوال حياته.  انّ الأفراد كبار السن مثلى والعجزة وهؤلاء الذين لهم جهاز مناعة مضطرب هم ألأكثر احتمالا للمعاناة بالمرض الشديد.
انّ سلالة بكتيريا السالمونيللا المرتبطة بلحم البقر المدخّن وهى تسمى "سالمونيللا نيوبورت ٍSalmonella newport" تعتبر مقاومة للعقاقير.  ويصعب علاج التسمم بالسالمونيللا المتعلق بتلك البكتيريا صعوبة بالغة.  انها لا تستجيب للمضادات الحيوية.  ولأن تعفن الدم ينبغى أن يعالج بالمضادات الحيوية سريعا لتجنب تعقيدات مميتة فانه ليس هناك الا خيارات محدودة لعلاج التسمم بتلك السلالة من السالمونيللا.
 
اذا كنت تعتقد بأنك قد تناولت لحم بقر مدخن ملوث ووأصبحت مريضا لا قدّر الله، فانه يتحتم عليك البحث عن علاج طبى، ولكن كن متأكدا من أن تسأل طبيبك أن يجرى لك اختبارات متخصصة للتأكد مما اذا كنت قد أصبت ببكتيريا "سالمونيللا نيوبورت".  انّ تحديد الميكروب الممرض مبكرا هو حجر الزاوية فى تحديد العلاج المناسب.  ولكن، أليس من الأفضل ألا تأكل لحم البقر المدخن؟ أم أن الأفضل ألا تأكل لحم البقر؟  وهل ينبغى علينا أن نأكل كل ما يخترعه الخواجات من مأكولات؟  على كل حال فهم يأكلون ليس فقط لحم الخنزير (المدخن والمهبب والمزفت) ويأكلون الدم (يصنعون منه السجق) فيأكلون لحوم الحمير ولحوم القرود والضفادع والفئران والديدان والصراصير وغيرها، ومع ذلك فنحن ننظر اليهم نظرة فوقية وهم ينظرون لنا وللاسلام نظرة دونية استعلائية احتقارية استهزائية عنصرية!  نحن نستأهل ولكن الاسلام برىء من تبعيتنا لهم!!!
 
 
حمى عضة الفأر
قاتلة لعشرة فى المائة من الحالات التى لا تعالج.  وعادة ما تنتقل تلك الحمى من الفئران ولكن يمكن أن تحدث أيضا جراّء عض الجرذان.  البكتيريا المسببة لتلك الحمى تدخل الجسم من خلال العضة كما يدل عليها الاسم، أو من خلال الطعام، أو من خلال الجروح الجلدية المعرّضة للتلوث ببول الفئران.
وغالبا ما تختلف الأعراض بين نوعين من حمى عضة الفأر:
حمى عضة الفأر السبحية
وحمى عضة الفأر الحلزونية
 
 
وتتضمن حمى عضة الفأر السبحية الحمى، القىء، والصداع، وآلام العضلات، وآلام المفاصل، والطفح الجلدى المؤقت.  وتحدث الأعراض عادة فى غضون 3 الى 10 أيام بعد التعرّض لعضة الفأر المصاب، ولكن يمكن أن تتأخر حتى 3 أسابيع.  وخلال 2-4 أيام من زوال الحمى يبدأ الطفح الجلدى- الذى على شكل بثرات- فى الظهور على اليدين والقدمين.  ويعرف هذا الطفح على هيئة مساحات حمراء مسطحة مع أورام صغيرة.  وقد يتورم مفصل أو أكثر ويحمرّ ويصبح مؤلما.
 
أعراض حمى عضة الفأر على يد الضحية
 
أما أعراض وعلامات حمى عضة الفأر الحلزونية فتختلف وغالبا ما تتضمن حمى قد تكون متكررة، ونمو قرحة مكان العضة، وتورّم بالقرب من الجرح، وتورّم الغدد الليمفاوية، وطفح جلدى يحدث عقب الالتئام الجزئى للجرح.  هذه الأعراض عادة ما تظهر بعد 7-21 يوما بعد التعرّض لعضة الفأر المصاب.
 
داء البكتيريا اللولبية (الحلزونية)
 
البكتيريا الحلزونية من جنس "ليبتوسبيرا Leptospira" 
ويسمى "ليبتوسبيروزيس Leptospirosis". وتحمل الفئران والجرذان ذلك المرض العضال القاتل الذى تسببه البكتيريا الحلزونية من جنس "ليبتوسبيرا Leptospira".  انّ لذلك المخلوق الدقيق وحيد الخلية عوائل استثنائية واسعة المدى، فبكتيريا ليبتوسبيرا تسبب مرضا ليس للانسان والحيوانات الثديية فحسب ولكن أيضا للطيور والبرمائيات كالضفادع وللزواحف كالثعابين.  وينتقل المرض عندما يتلامس بول الفأر أو سائله المنوى الملوثين مع العيون أو الأغشية المخاطية أو الجلد المجروح أو المخدوش.  وبالرغم من أنّ حيوانات مختلفة كثيرة تعتبر حاملات لذلك المرض الا انه عادة ما ينتشر الى الانسان عن طريق بول الفئران والجرذان المصابة، اما بالغذاء الملوث أو مباشرة بالاحتكاك بالجلد.  ويبدأ داء البكتيريا الحلزونية بأعراض تشبه الانفلونزا (قىء، حمى، وجع العضلات، صداع شديد).  ويبدو المريض أنه قد شفى ثم لا يلبث أن ينطلق طور أكثر خطورة يمكن أن يؤدى الى الالتهاب السحائى، وتلف الكبد، والفشل الكلوى والموت.
 
 
من أعراض داء البكتيريا الحلزونية على ذراع المصاب
 
 
داء التيفود الفئرانى
 (التيفود المنقول من الفئران والجرذان عن طريق لدغ البراغيث)
تتضمن أعراض المرض القىء، والحمى، والصداع، وآلام العضلات، والسعال.  انه مرض حمى حادة تتسبب من بكتيريا "ريتشيتشيا تايفى Rechettsia typhi""  التى تنتشر فى العالم فى المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية حيث تكثر الفئران فى حوض البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا وجنوب شرق آسيا، وتتركز الحالات فى المناطق المتاخمة للمدن فى الولايات المتحدة فى تكساس وكاليفورنيا.   انها تنتقل بصفة رئيسة بواسطة براغيث الفئران.  وهى ترتبط بالمدن والموانىء حيث توجد أعداد فئران المدن من نوع فأر السطح "راتاس راتاس Rattus rattus" والفأر النرويجى "راتاس نورفيجيكاس Rattus norvegicus" بغزارة.  وفى المناطق الموبوءة فى الولايات المتحدة تعتبر أهم مستودعات العدوى هى السناجب والقطط حيث يعتبر برغوث القطط "تينوسيفلايدز فيليس Ctenocephalides felis" بأنه الناقل الرئيس.  وعلى نطاق العالم يعتبر برغوث الفأر "زينوبسيللا كوبيس Xenopsylla cheopis" هو الناقل الرئيس لبكتيريا التيفود الفئرانى.  انّ الفأر لا يعمل كعائل للبرغوث الناقل فحسب ولكنه يجعل البكتيريا متاحة فى دماء البراغيث حيث تعيدها مرة أخرى الى الفأر العائل من خلال امتصاص دمه مرات أخرى.  انّ برغوث الفأر لا يلدغ الانسان عادة ولكنه يفعل ذلك فى غياب العائل الطبيعى وهو الفأر (عادة بعد موت الفار العائل واذا لم  يجد أفرادا أخرى من الفئران).
انّ الاختبارات المصلية بقياس الاشعاع الفلوروسنتى المناعى غير المباشر هو أفضل طرق التشخيص لهذ المرض، والمضاد الحيوى دوكسى سيكلين doxycycline  هو الخيار والذى يختصر فترة المرض.  انّ ذلك المرض وان كان قابلا للعلاج بالمضادات الحيوية الا أنه يمكن أن يسبب الموت لكبار السن والعجزة من الأشخاص.
ولقد اكتشف نوع جديد من بكتيريا التيفود الفئرانى وهى "ريتشيتشيا فيليس Rechettsia felis" فى براغيث القطط والسناجب فى المناطق الجنوبية من الولايات المتحدة (فى كاليفورنيا وتكساس) عام 1996.  لقد عرّفت تلك البكتيريا كسبب لمرض شبيه بالتيفود فى مرضى من الولايات المتحدة والمكسيك والبرازيل وفرنسا.  لقد أوضحت الدراسات الجزيئية صعوبة التفريق بينها وبين بكتيريا "ريتيتشيا تايفى" المسببة للتيفود الفئرانى بالطرق المصلية حيث يحتاج الأمر الى طريقة سلسلة تفاعل البلمرة PCR.
 
 
الديدان الشريطية Tape worms
تؤوى كل من الفئران والجرذان ديدانا شريطية صغيرة من جنس "هيمينوليبيس Hymenolepis والتى يمكن أن تنتشر الى الانسان الذى يأكل الأطعمة الملوثة ببراز الفئران (أو عندما تتسخ يديه ببراز الفئران ولم تغسل قبل الأكل).  تفقس هذه الطفيليات فى المعدة حيث تنمو وتتكاثر.  بويضات الدودة الشريطية نوع "هيمينوليبيس نانا Hymenolepis nana" تكون معدية عندما تمر مع براز الشخص المصاب، ولكنها لا يمكنها الحياة أكثر من 10 أيام خارج الجسم.  وعند ابتلاع البويضات بواسطة عوائل وسطية- مثل نوع من البراغيث والخنافس- تتطور الى ديدان متكيّسة تستطيع أن تعدى الانسان أو الفئران عند ابتلاعها، وتنمو الى ديدان شريطية كاملة فى الأمعاء الدقيقة.  وتعيش الدودة الشريطية اليافعة الى نحو 6 أسابع، ولكن العدوى الذاتية الداخلية للشخص يمكن أن تسمح بعدوى تستمر لسنوات.
 
 
الدودة الشريطية "هيمينوليبيس نانا Hymenolepis nana"
 
ورغما عن كل ذلك!
 
 
الولايات المتحدة فى 10 مارس 2013
"شانتال يانكس" تحب التسعة عشر فأرا حبا كبيرا حتى أنها تعترف بأنهم يحتلون المكانة رقم 1 فى قلبها"!
"أنا أحب فئرانى أكثر من الناس بما فيهم زوجى" تقول شانتال عن حيواناتها الأليفة الذين يجولون بحرية فى منزلها!
تقول "شانتال" أنّ غرامها بالفئران بدأ عندما كانت فى السادسة عشر:
"عندما رأيت أول فأر لى عرفت بالضبط ماذا كان هدفى فى الحياة، ومنذ ذلك الحين أحطت نفسى بأعداد كبيرة من الفئران، ولا يمكن أن أتخيّل أن أكون بدونهم ولو ليوم واحد"!
"انهم مثل أطفالى ،ويجولون خلال المنزل، وينامون معى، وأسمح لهم أن يتغذوا من فمى، عندما أبكى فانهم يلعقون دموعى"!!!
بعل شانتال الذى يعترف بأن غرامها بالفئران كبير جدا وابن شانتال شقيق الفئران كما يقول هو!!! حاجة تقرف.
 
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هؤلاء هم الخواجات. هؤلاء هم مُثلكم العليا أيها العلمانيون والليبراليون. هؤلاء هم القدوة وهؤلاء هم المثل وهؤلاء هم النبراس الذين تتبعونهم والذين توالونهم والذين تستقون منهم المنهج وتتلقون منهم الأوامر والتعليمات وتتأففون من النظافة ومن الطهارة وتكرهون من أجلهم لوط وآله وتعملون جاهدين على اخراجهم من قريتهم. لأنهم أناس يتطهرون! هؤلاء هم الأسياد أيها الملوك والرؤساء والسلاطين والأمراء. هؤلاء هم الذين تنصاعون لهم وتوردون أمتكم من أجلهم موارد التهلكة وتبيعون من أجلهم رضاء الله وتشترون رضاهم بدماء شعوبكم.
هل تعلمون منزلة الفأرة فى الاسلام فى ظل سنة نبيكم المطهرة؟
اذهبوا وفتشوا واقرأوا لعلكم تدركون منزلة هؤلاء القوم ولعلكم تفقهون ولعلكم ترجعون!
لا حول ولا قوة الا بالله
وانا لله وانا اليه راجعون.
 
والى اللقاء فى الجزء 3
ان كان فى العمر بقية باذن الله
 

محمد هاشم عبد البارى
27 مارس 2014